اصل الشخصية الفكاهيه الشهيرة جحا

image
by Anadol Property Mar 27, 2018

اصل الشخصية الفكاهيه الشهيرة جحا

 

شغلت شخصية "جحا" مكانةً مهمة في الأدب العربي، خاصة في باب الفكاهة والذكاء. وفي هذا الموضوع سنتحدث عن كون هذه الشخصية المحبوبة من الكبار والصغار أسطورة أم حقيقة

وللإجابة على هذا السؤال ﻻ بد من العودة إلى الأصول التاريخية والتراثية لهذه الشخصية، فكل الشعوب واﻷمم صمّمت لنفسها جحا خاصًا بها

ومع اختلاف اﻷسماء والحكايات، إلا أنّ شخصية جحا الذكي البارع الذي يتصنّع الحماقة، وحماره لم تتغير. فنجد مُلّا نصر الدين في إيران وتركمانستان مثلًا، وغابروفو المحبوب في بلغاريا، وآرو المغفل في يوغسلافيا وآرتين صاحب اللسان السليط في أرمينيا

ومن أقدم شخصيات جحا هو جحا العربي، وهو أبو الغصن دجين الفزاري الذي عاصر الدولة اﻷموية، وذُكِرَ أنه تابعي، وكانت أمه خادمة ﻷنس بن مالك، وكان سمحًا ذا فطنة وذكاء

كما اشتهر أبو نواس البغدادي باسم جحا في بلاد ما بين النهرين، وعاش ببغداد في عهد هارون الرشيد، وعرف بفكاهته وسعة حيلته

أمّا جحا التركي الرومي فهو رجل تركي، ولد في قرية خورتو عام 1208 بالقرب من غربي مدينة أنقرة، وتوفي عام 1284 ودفن في مقبرة آق شهير، ولا تزال هناك مقبرة باسمه إلى اﻵن

  ويعني لفظ خوجة بالتركية المعلم، ويدل على الاحترام والتقدير لمن ينادى به

تُصوّر الرسومات الكاريكاتورية نصر الدين في صورة شيخ كبير السن، ممتلئ الجسم، ذي لحية بيضاء كبيرة، يرتدي عمامة بيضاء لا تقل ضخامة عن جسمه ولحيته، ويجلس على حماره بالمقلوب فاتحا ساقيه في الهواء

ويقول عن سبب ركوبه حماره بالمقلوب، إنه كان يدير وجهه نحو تلاميذه الذين كانوا يسيرون خلفه ليعطيهم الدروس في أثناء سفره وتنقله على ظهر الحمار

يعد نصر الدين خوجة أحد أهم أبطال الفكاهة الشعبية في عالم اﻷدب، وتروى عنه آلاف القصص والحكايات المليئة بالحكم الممزوجة بخفة الدم التي لا ينافسه فيها أحد إطلاقا، وفكاهاته التي لا تزال تسلي الناس وتبهجهم وترسم البسمة على وجوههم

ونظرا ﻷهمية شخصية نصر الدين خوجة في الموروث الثقافي الشعبي  التركي، ومع التطورات التكنولوجية الهائلة لم يتخلى اﻷتراك عن قصصه وطرائفه بل قاموا بتوظيف شخصيته وحكاياته ونوادره في تعليم الصغار وتهذيب سلوكياتهم، بقصصه التي تبهجهم وتعظهم في آن واحد، بطريقة سهلة وبسيطة

كما تم إنتاج أفلام كرتونية تحكي قصصه ونوادره، إلى جانب مسرحيات موسيقية وغنائية مستوحاة منه، وتطبع عنه كتب ملونة يقرؤها اﻷطفال خلال المراحل التعليمية اﻷولى

واعتزازًا بشخصيته توجد العديد من التماثيل لنصر الدين خوجة في عدة مدن تركية، وباﻷخص مدية آق شهير التي عمل قاضيا فيها إلى أن توفي ودفن فيها، وأنشئ له أيضا في المدينة متحف خاص، وتقام له فيها مهرجانات احتفالية في كل عام