زقاق الجزائر في |إسطنبول|.. طراز معماري فرنسي تركي

image
by Anadol Property Tem 04, 2018

زقاق الجزائر في |إسطنبول|.. طراز معماري فرنسي تركي

 

 

يرتاد مئات السائحين الأجانب والمواطنين الأتراك، يوميًا "زقاق الجزائر"، أو ما كان يُسمى سابقاً بـ"الشارع الفرنسي" الواقع بمنطقة "بي أوغلو" وسط اسطنبول لالتقاط الصور والاستمتاع بجلساته المميزة

زقاق صغير يضم نحو 24 مبنىً، يقع على أحد أطراف شارع "الاستقلال" الشهير قرب ميدان "تقسيم"، تم تدشينه نهايات القرن التاسع عشر على غرار شوارع فرنسا، وبقيَ الفرنسيون الذين أقاموا آنذاك في إسطنبول طوال قرن كامل يعيشون فيه

ومن الملفت، أن الفرنسيين كانوا يرسلون وقتئذٍ شمعًا خاصًا من فرنسا ليتم إنارة الزقاق، بحسب الروايات المتواترة ممن أقاموا في المنطقة على فترات زمنية متباين.

ويتميز الزقاق بالهدوء والسكينة، ويرتاده الكثير من السياح العرب، والأجانب للتمتع بالذوق الفرنسي في أشكال البناء، والتقاط صور تذكارية في المكان، الذي يعد مكانًا مناسبًا لجلسات الصداقة، أو إقامة حفلات أعياد الميلاد، أو الاحتفال بمناسبات سعيدة

ويأخذ الزقاق شكل مدرج طويل تنتشر فيه مطاعم ومقاهي عديدة، ويتميز بخليط متكامل من الألوان البراقة، حيث بنيت العمارات فيه بشكل متلاصق وكأنها تعانق بعضها البعض، ولونت بألوان شتى لتعطي المكان سحرًا أكثر

الزقاق يمتاز كذلك بوجود موسيقى عذبة وهادئة تلفت الانتباه، حيث يشاهد عشرات الرواد أثناء تناولهم الطعام والاستمتاع بالعصائر والمشروبات في المطاعن والمقاهي، على أنغام الموسيقى

 

وفي العام 2003، اشترت إحدى الشركات التركية مباني الزقاق، وجهّزتها كمطاعم ومقاهي، وجرى تغيير اسمه لاحقًا إلى "الزقاق الجزائري" عقب اعتراف باريس بمزاعم المذبحة ضد أرمن الأناضول خلال "أحداث 1915

وجرى اختيار الاسم الجديد للتذكير بالفترة الاستعمارية الفرنسية للجزائر (1830- 1962)، وتكريماً لتضحيات الشعب الجزائري في مسيرة نضاله من أجل التحرر

تجدر الإشارة أن الجزائر ما تزال تتمسك بطلب اعتذار رسمي من فرنسا عن جرائم استعمارها، لكن باريس تدعو إلى طي صفحة الماضي، والتوجه نحو المستقبل